2024208494886170954365459073536587125329324600425355324472245929212525005525530030271027810172575929800065427858557245242200073127892960531555

الأحد، 17 مايو 2020

مراجعة ساعة Casio G-Shock GBD-H1000

 مراجعة ساعة Casio G-Shock GBD-H1000


Casio ليست غريبة عن الساعات الرياضية الصغيرة لكن GDB-H1000 هي تصميم فريد من نوعه؛ حيث تم تصميمها لتجمع بين متانة G-Shock وتقنية الذكاء الخاصة باللياقة البدنية، من الناحية النظرية هي ساعة G-Shock الأولى المزودة بشاشة لمراقبة معدل ضربات القلب إلى جانب نظام تحديد المواقع العالمية المدمج (GPS) ومجموعة من أجهزة الاستشعار، فهي تقدم كل المقاييس المعروفة في أي ساعة، كما أنها تقدم خيارا رائعا يتمثل في الشحن المدعوم بالطاقة الشمية؛ حيث يمكن تسخير ضوء الشمس الطبيعي والصناعي لزيادة عمر البطارية، من ناحية الجانب العملي تعتبر GBD-H1000 خيارا مناسبا إذا كنت من محبي التصميم المميز بشرط أن تتحلى بالصبر للتعامل مع واجهتها المحبطة والمساحة الإضافية على معصمك لضخامة حجمها.

التصميم:

لم يتم تصميم Casio G-Shock GBD-H1000 لتحدي ساعات مثل ساعات شركة آبل أو سامسونج؛ فهي مصممة خصيصا للأنشطة الخارجية، ولذلك يعطي شكلها الأولوية للمتانة على حساب الأناقة بخلاف غيرها من الساعات، GBD-H1000 ليست صغيرة الحجم؛ فالحقيبة الخاصة بالساعة تعد واحدة من أكبر حقائب ساعات اللياقة البدنية في العالم، تشكل عناصر الراتينج المكتنزة مصدا زاويا حول حافة الساعة مما يضيف حماية لشاشتها التي تتألف من الزجاج المعدني، كما أنها تعزز مقاومة الساعة للصدمات، وفي وجود هذه الحواف لن تكون هناك أي فرصة للضغط على الساعة تحت أكمامك.
لا مفر من ثقل G-Shock فالساعة تزن 100 جرام ولكنها تحتوي على شريط يوريتان سميك وقطع من الراتينج المنحنية التي تضمن راحة المعصمين عند ارتداء الساعة، سيخيب أمل هؤلاء الذين يأملون في الحصول على شاشة تعمل باللمس ومليئة بالألوان، فالشاشة عبارة عن شاشة LCD بالأبيض والأسود بإضاءة خلفية تتناسب مع عمر البطارية وتوفر قراءات مرئية وواضحة حتى في ضوء الشمس المباشر، دفقة من اللون ستساعد على إبراز المعلومات الأساسية على الشاشة ومع ذلك فإن حجم البيانات المعروضة على الشاشة يجعلها تبدو ضيقة.

واجهة المستخدم:

يمكن التحكم في GBD-H1000 من خلال 5 أزرار حول محيط الشاشة، تلك الأزرار تتطلب ضغطا قويا مما يمنع أي ضغط عن طريق الخطأ، هناك دليل مستخدم خاص بتعليم نظام تشغيل الساعة مع ست أوجه وسبع شاشات للوضعية الواحدة يستغرق الأمر وقتا لفهم در كل زر والذي يتغير من وضع لآخر، بعد عدة أسابيع من الاختبار قد لا يزال الأمر صعبا قليلا ولذلك يحتوي دليل المستخدم على مخطط تدفق لتوضيح طرق التنقل في الواجهة.
هناك الكثير من البيانات المنتشرة على الشاشات وتشمل هذه البيانات معدل ضربات القلب وإجمالي الأنشطة وواجهة أنيقة بمنطقتين زمنيتين في حين أن شاشة عرض الوقت الرئيسية كبيرة وواضحة، يمكن تخصيصها فقط لوضع التشغيل، فمثلا إذا كانت تريد رؤية عدد خطواتك على الشاشة الرئيسية ستحتاج إلى استخدام الوجه مع مخطط كبير وقراءة صغيرة وهكذا.   نظرا لأنه يمكنك التنقل بين الشاشات في اتجاه واحد فقط ستقضي الكثير من الوقت في الضغط على نفس الزر للوصول للشاشة المطلوبة وهو أمر شاق للبعض، توفر الإضاءة الخلفية عيبا آخر بالنسبة للكثير ويمكنك التغلب على هذا العيب بتعطيلها عند التبديل بين الأوضاع، يمكن إصلاح هذه العيوب الخاصة بالواجهة من خلال التحديثات المستقبلية، لكن على كل حال يجمع الكثير على أن واجهة الساعة بها العديد من العيوب.

الخصائص والتتبع

بمجرد أن تكون على دراية بطريقة التعامل مع الواجهة فيمكنك الآن الإلمام بأن GBD-H1000 قد تم تجهيزها ببوصلة ومقياس حرارة ومستشعر ضغط ومقياس تسارع لتتبع الخطوات بدقة إضافة إلى جهاز لرصد معدل ضربات القلب، والذي يمكن أن يعمل باستمرار للحصول على مخطط كامل لنبضك أو لعمر بطارية أطول، فقط أثناء التدريبات.                  
هناك أيضا نظام GPS مدمج في الساعة والذي ثبت أنه يعمل على نطاق واسع ولكن يجدر بالذكر أن الساعة قد تستغرق حتى دقيقة لالتقاط إشارة القمر الصناعي في الهواء الطلق، على الرغم من مقاومتها للماء حتى 200 متر إلا أنها لا تستطيع تتبع الأنشطة المتعلقة بالسباحة أو غيرها من الرياضات المائية على الرغم من أنه يمكن تخصيص ما يصل إلى 5 تمارين رياضية في التطبيق. 

عمر البطارية:  

يعد عمر البطارية أحد الأشياء التي تتفوق فيها ساعة Casio G-Shock GBD-H1000، فعند شحن الساعة بالكامل تستمر في العمل لمدة 12 شهرا في وضع عرض التوقيت أو 66 ساعة في وضع مراقبة معدل ضربات القلب، في الواقع يمكنها أن تستغرق أكثر من ذلك بكثير من لوحة شمسية مدمجة في الشاشة، نظام الشحن الشمسي فعال للغاية، فلم يتم شحن الساعة سوى مرة واحدة عند اختبارها، حتى عند تشغيل نظام تحديد المواقع العالمي كل يومين لا ينخفض مستوى البطارية إلى أقل من 80%، وتعمل الساعة بشكل أفضل عندما توجه إلى ضوء الشمس المباشر، ويمكن دائما إعادة شحنها في الداخل إذا كانت أبطأ.

التطبيق المصاحب: 

التطبيق المصاحب للساعة هو تطبيق G-Shock Move، وهو تطبيق أنيق المظهر مع مجموعة من الأدوات لتوجيه وتحسين الجري الخاص بك، فتستطيع من خلاله إنشاء خطط تدريب وعرض حالة الاستشفاء وتحليل جميع أنواع بيانات الأنشطة الخاصة بك بشكل مفصل، بما في ذلك معدل ضربات القلب إضافة إلى الرسوم البيانية الخاصة بتطورك مع الوقت، يمكنك أيضا استخدام التطبيق لضبط إعدادات الساعة، لا يمكن برمجة بعضها  إلا باستخدام تطبيق G-Shock Move مثل (أهداف النشاط)، أما البعض الآخر بما في ذلك المنبهات يمكن ضبطها على الساعة نفسها، لكن يمكن القيام بذلك بسهولة أكثر من خلال هاتفك الذكي.

السعر:

الساعة تأتي بسعر 379 جنيه استرليني (470 دولار أمريكي).

في النهاية يمكننا القول أن هذه الساعة مميزة للغاية ويمكن لكل محبي الجري والأنشطة الرياضية اقتنائها؛ حيث تجمع مستشعراتها الكثيرة العديد من البيانات المفيدة في حين أن نظام الشحن الشمسي يوفر لنا عمر بطارية لا ينتهي (نظريا)، من الناحية الأخرى لسوء الحظ هناك بعض العيوب في الساعة؛ مثلا الواجهة غير السلسة والنظام المرهق الذي يسمح للمستخدم بالتمرير في اتجاه واحد بواسطة نفس الزر، ورغم حجم هيكل الساعة إلا أن شاشتها صغيرة جدا مقارنة بحجم البيانات التي تعرضها في حين أن افتقار الساعة إلى خيارات التخصيص أمر مؤسف، الساعة ليست أنيقة للغاية ولن تناسب جميع الأذواق لكن التصميم القوي هو العلامة التجارية الخاصة ب G-Shock والذي يجذب كل عشاق Casio!


----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- -----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

كافة الحقوق محفوظة لـ مدونة رعد: لإثراء المعرفة التقنية 2019